parallax background

إحسان كيدز

إحسان كيدز


شعار مدارس الإحسان في برنامج رياض الأطفال ثابت وراسخ: (التعليم الجيد حق للجميع). ويتيح نهج تعليم صغار السن مستوىً عالياً من الحرية، يشجع بشكل حقيقي على تطويرهم واكتشاف مهاراتهم.

يقع مركز رياض الأطفال في مبنى مستقل داخل المركز الرئيسي لمدارس الإحسان، مصمم خصيصاً لهم، ويشتمل على حيّز مستقل للأنشطة اللامنهجية والبدنية، التي تمكن الأطفال من التفاعل مع محيطهم كالحيوانات والنباتات والأجهزة الإلكترونية.

يبدأ اليوم المدرسي في قسم رياض الأطفال من الساعة التاسعة صباحاً حتى الرابعة مساءً، تقسم إلى حصص درسية تتخللها استراحات وفترات للوجبات الغذائية. ويتواجد ضمن المركز عدد كبير من الموظفين بهدف الإشراف وضمان التفاعل الآمن في كافة الأوقات.

يعتمد الكادر التدريسي في برنامج رياض الأطفال طريقة (الأركان التعليمية)، وتعتمد هذه الطريقة على التعليم باللعب، وهو ما يتيح لهم التعلم من خلال اللعب وممارسة أدواراً مشابهة للحياة الواقعية.

ويستطيع الأطفال اختيار أنشطتهم الخاصة من مجموعة محددة من الأنشطة، ويقوم المعلمون والمشرفون بتشجيعهم على العمل ضمن مجموعات في فترات زمنية محددة، وتعتبر هذه الطريقة خروجاً عن الطرق التعليمية الأخرى المتبعة مع هذه الفئة العمرية التي تحتاج مستوى أعلى من التركيز، وتسهيلاً لذلك، تركز طريقة (الأركان التعليمية) بشكل كبير على الطفل، حيث تتعامل بشكل مباشر مع الأشياء والوسائل التعليمية الملموسة، والتي يستخدمها كأداة لاكتشاف مسارات التعليم الخاصة به.

تم تصميم هذه الأدوات بعناية فائقة لاستكمال سياق الفصل الدراسي وتحقيق هدف التعلم، ويتم توجيه الأطفال نحو اكتشاف محدد في بيئة واضحة الحدود، مع توفر حرية التجربة والاكتشاف من خلال التجربة والخطأ ضمن تلك الحدود.

المعلمون والمشرفون لطريقة (الأركان التعليمية) مدربون بشكل جيد، متمكنون من تقييم قدرات ومواهب الأطفال الذين يتولون رعايتهم بشكل يمكنهم من تقديم منهج علمي يلبي احتياجاتهم.

وتؤيد طريقة (الأركان التعليمية) فكرة وجود فصل دراسي صحي ونظيف زاخر بالطبيعة والألوان الزاهية، وفي نفس الوقت تتيح للأطفال حرية الحركة والنشاط الجسدي، إلا أن هذا الأمر يفرض معاييراً محددة في سبيل تحقيق أهداف هذا المنهج التعليمي. ويتركز التعلّم حول اكتساب اللغة العربية مع التركية والإنكليزية، التفاعل مع الأشياء، الحساب، القراءة والكتابة، وتشكيل السلوكيات الاجتماعية وبناء الشخصية.

صممت القاعات الدراسية بحيث يكون من السهل وصول الأطفال إليها، وهي مجهّزة بالأثاث المناسب، وجميع المواد والأدوات بمتناول الطفل، بالإضافة إلى الأنشطة المتاحة للتفاعل والتي تعكس واقع الحياة والأسرة ومهامها الحقيقية ويحاكيها الأطفال بشكل طبيعي.

تعتبر طريقة (الأركان التعليمية) الخيار المثالي لتعليم الأطفال، فهي تتناسب مع الاهتمام الشديد بتبني السلوك الحليم والرشيد، كما أن هذه الطريقة مصممة بحيث تعطي المعلم حرية تصميم ما يناسب تطور الطفل، وتتوجه إلى جميع الجنسيات والثقافات والكفاءات والشخصيات، وتزرع في الأطفال تطوير الثقة بالنفس، الهدوء، الفضول، السيطرة على النفس، مهارات التفاعل والتي ستصبح فيما بعد جوهر شخصياتهم وتطورهم، مما يساعدهم في بدء سن الرشد ومرحلة النضج بشكل سليم.

ومن المهم في الفصول الدراسية التي تتبع طريقة (الأركان التعليمية) ترك الطفل على سجيته ليجرب ويتعلم، وهذا ما يتفق مع الفصول الخاصة بالأطفال الأكبر سناً، حيث يكون المعلّم دليلاً ومساعداً إلى حد كبير، وبالتالي فإن الأطفال الذين يخضعون لهذه الطريقة منذ البداية يحالفهم النجاح أكثر في الصفوف الأعلى اعتماداً على المهارات التي اكتسبوها سابقاً.

ويتبنى هذا المنهج فكرة أن الأطفال أكثر قدرة على التعلم من خلال التجربة والخطأ، ومن خلال قيادتهم عملية تعليمهم بأنفسهم، وهي أفضل من النهج التقليدية السابقة لاعتمادها على القدرة الفطرية على التعلم والتكيف والتغلب والتقدم الموجودة داخل جميع البشر، وهذا ما يجعل طريقة (الأركان التعليمية) ناجحة في عملية تطوير الأطفال.

كما ينضم الأطفال في مدارس الإحسان لبرنامج (تفكّر مع أنوس)، وهو برنامج أكاديمي يركز على تنمية القيم الأخلاقية ويعزز الإيمان بالله وحبه، بالإضافة إلى تنمية الإبداع والابتكار والتأمل.

arArabic
en_USEnglish tr_TRTurkish arArabic
ihsanlogo
مواقع التواصل الاجتماعي
تابعنا